منتديات البيت الكبير
اذا كانت هذه زيارتك الاولي بادر بالتسجيل الانΩΩ
منتديات البيت الكبير

بث مباشر لمباريات كاس العالم 2018_اخبار سياسة ,اقتصادية ,فنية صحيه ,نصائح وارشادات لمرضي السكري,مقالات صحية ,بحوث,موااضيع ,اكود,فتاوي,سوال وجواب,رامز تحت الصفر,ليله العيد,ايقونات ,العيدفي الدول العربية ,شاهد نت,مقاطع فيديو ,mp3,اسلاميات ,تسويق ,متجر الازي




viewforuh body

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتديات البيت الكبير  » المواضيع العامة » قياده المراة السيارة في العراق

قياده المراة السيارة في العراق

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عمرسليمان

avatar
عضو ذهبي
n m فكرة مبتكرة بدأت فتيات جامعيات تنفيذها هذا العام باستخدام سياراتهن الخاصة في نقل صديقاتهن من وإلى الجامعة مقابل مبالغ مالية بدلاً من استئجار خطوط نقل جماعية يديرها الشباب.الفتيات الجامعيات بمعظمهن في بغداد ومدن عراقية أخرى يستأجرن سيارات، بخاصة بالاتفاق مع صديقاتهن في الجامعة ذاتها أو في الكلية ذاتها لكن من مراحل دراسية مختلفة، إذ تنتشر إعلانات خطوط النقل الجامعية على جدران الكليات منذ الأسبوع الأول لبدء العام الدراسي فينتظم الطلاب الذين يقطنون المناطق القريبة من بعضها في خط نقل واحد وبعض تلكالخطوط تستعين بسيارات خاصة بالطلاب الشباب أنفسهم.هذا الروتين السنوي كسرته فتيات جامعيات هذا العام، إذ استخدمن سياراتهن الخاصة لنقل صديقاتهن فيالكلية ذاتها وهو أمر غير مألوف سابقاً في الوسط الجامعي، لكنه بالفعل بدأ يظهر تدريجاً في عدد من الجامعات، لاسيما في بغداد.وِد أحمد طالبة في كلية العلوم بجامعةبغداد تجمع صديقاتها من المناطق القريبة لمنزلها في الوزيرية وتنقلهن إلىالجامعة ذاتها، توفيراً للجهد والوقت. تقول وِد: »تم قبول عدد من صديقاتي في المدرسة الإعدادية في الجامعة ذاتهالذلك أقوم بنقلهن معي ثم نعود بعدها سوياً عند انتهاء الدوام فأوصلهن إلى منازلهن وأعود إلى بيتي، وهذا الأمر وفر لنا جميعاً انتظاماً في الدوام من دون تأخير لكوننا جميعاً طالبات في المجمع ذاته«.وتضيف: »أطمح لأن لأستبدل سيارتي الصغيرة بسيارة نقل عام تتسع لأكثر من عشرة ركاب كي أضيف عدداً جديداً من الفتيات إلى خط النقل، فالأمر بات يمثل فرصة عمل جيدة لي ولبقية الطالبات أثناء الدراسة ويوفر لنا دخلاً لا بأس به وهو لا يتطلب ساعات عمل مسائية أو غيرها ... وكل ما نفعله هو نقل أشخاص آخرين معنا وإعادتهم عند عودتنا«.الفكرة استهوت الكثيرات غير ود، لكن الفتيات بمعظمهن ينقلن صديقاتهن الجامعيات ويرفضن نقل الشباب من زملائهن إما بسبب رفض بعض الفتيات المنتظمات في خطوط النقل للفكرة أو بسبب رفض عائلات الفتاة التي تقود السيارة أو لأن وجود الفتيات دون الشباب يوفر لهن راحة ومرونة في طريقة الجلوس داخل السيارة وتبادل الأحاديث عن الحياة الخاصة.تقول مينا شاكر )21 سنة( والتي تنتظمفي أحد خطوط النقل لصديقاتها، أن فكرة وجود سيارة نقل للطالبات تقودها فتاة شيء رائع لأن الوضع سيكون ممتعاً داخل السيارة في رحلتي الذهاب والإياب.وتضيفك »الفتيات بمعظمهن يفضلن وجود مثل هذه الميزة، لكن الأمر ما زال محدوداً بعدد قليل من الفتيات اللواتي يمتلكن الشجاعة لخوض التجربة وتحويلسياراتهن الخاصة إلى خط لنقل الطلاب في الجامعات وغالبية تلك التجارب تنحصر بالصديقات اللواتي يقطن المنطقة ذاتها أو مناطق متجاورة أو اللواتي يدرسن في الكلية ذاتها«.تتوقع مينا أن تتسع التجربة في الأعوام المقبلة حتى تصل إلى درجة المنافسة بين الطالبات والطلاب على تحصيل الخطوط، لا سيما في حال قررت فتيات أخريات خوض التجربة باستخدام سياراتهن الخاصة.وعلى رغم حداثة التجربة، إلّا أنها المرة الأولى التي تحظى فيها مبادرة من هذا النوع بموافقة مطلقة من الأهل، فضلاً عن تشجيع بعض أساتذة الجامعات الفتيات اللواتي يعملن في مجال نقل الطلاب، لا سيما أنهن بمعظمهن ينقلن صديقاتهن، ومن أهم الميزات لهذا النوع من التجارب هي أن الطالبات لا يتعرضن لمقالب سائقي الخطوط الذين يختلقون الحجج في التأخير عن مواعيدهم صباحاً ومساء، كما أن مرور سيارة تقودها فتاة من أمام نقاط التفتيش أثناء الامتحانات أكثر سهولة مقارنة بمرور سيارة مليئة بالشباب، إذ غالباً ما يثير الأمر شكوك تلك النقاط فتطلب من الشباب الخضوع للتفتيش قبل المرور.



ح
http://www.fff7.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى